الحمل والولادة

الصداع النصفي أثناء الحمل، ما هي أسبابه وطرق علاجه؟

المحتوى

حدوث الصداع النصفي أو الشقيقة أو الشَّقَأ من بين التغيرات التي تحدث في جسم المرأة خلال فترة الحمل بسبب التغيرات الهرمونية، في ما يلي ستتعرف على اعراض وتاثيرات الصداع النصفي أثناء الحمل.

الصداع النصفي يصيب  من 15 إلى 17٪ من النساء خلال فترة الحمل. وذلك ان ،التغيرات الهرمونية التي تحدث في أوقات مختلفة من حياة المرأة هي من بين الأسباب التي تسببها. ومن المفارقات أن الصداع النصفي يميل إلى الاختفاء أثناء الحمل.

ما هو الصداع النصفي؟

الصداع النصفي أو الشقيقة أو الشَّقَأ‏ هو عبارة عن اضطراب عصبي مزمن يتميز بتكرر حالات معتدلة إلى شديدة من نوبات الصداع وكثيرًا ما يكون هذا المشكل بالاشتراك مع عدد من أعراض الجهاز العصبي اللاإرادي. .

 الصداع النصفي يتميز بحدوثه في جانب واحد؛ أي أنه يؤثر على نصف الرأس وبأنه نابض بطبيعته، وقد يستمر بين ساعتين إلى 72 ساعة. يمكن لأن تشمل الأعراض المصاحبة له الغثيان والقيء ورهاب الضياء واحتداد السمع ورهاب الروائح. يتفاقم الألم بشكل عام عند ممارسة النشاط البدني.

ويشعر حوالي ثلث الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي بالأورة وهي اضطرابات عابرة بصرية أو حسية أو لغوية أو حركية تؤشر لقرب حدوث الصداع.

أعراض الصداع النصفي

يتميز الصداع النصفي بصداع أقوى من الصداع العادي. غالبًا ما يكون الألم موضعيًا في جانب واحد فقط من الرأس ويتركز بسهولة في عين واحدة. قد تترافق مع أعراض أخرى مثل الغثيان والقيء أو فرط الحساسية للضوء أو الضوضاء.

غالبًا ما تتفاقم مع الحركة، مما يدفعك إلى الاستلقاء في غرفة مظلمة وتجنب التحفيز الخارجي. في بعض الأحيان قد تسبق النوبة هالات. هذه تأثيرات بصرية من أنواع مختلفة: ومضات من الضوء أو خطوط ملونة زاهية أو ضعف البصر. في بعض الحالات، قد تحدث صعوبات في الكلام. عادة ما تختفي هذه الأعراض بعد 15 أو 30 دقيقة ويتم استبدالها بصداع شديد. مدة نوبة الصداع النصفي متغيرة: من 12 إلى 24 ساعة.

أنظر أيضاً: رجيم المرضعات في رمضان

الصداع النصفي أثناء الحمل ومقدمات الارتعاج

تُصاب المراة الحامل  في بعض الاحيان خلال الثلث الثاني والثالث من الحمل بنوع مختلف من الصداع؛ وهذا الصداع بدون مستمراً وثابتا بالإضافة إلى وجود أعراض أخرى مصاحبة له، كاكتساب الوزن بشكل مفاجئ، وعدم وضوح الرؤية، وانتفاخ الوجه واليدين، بالإضافة إلى اللشعور بألم في البطن سواء في  الجهة اليُمنى او العلويّة.

وتجدر الإشارة إلى أنّ هذا النوع من الصداع  قد  علامة تحذيريّة على اصابة المراة الحامل بحالة مرضيّة خطيرة، والتي  تُعرف بمقدمات الارتعاج أو ما قبل تسمم الحمل ( Preeclampsia)، وهذه الحالة  تتطلب المراجعة الطبيب في أسرع وقت، وعادة  الإصابة بمقدمات الارتعاج تؤدي الى ارتفاع ضغط الدم لدى المرأة الحامل، وبالتالي ظهور مضاعفات في الكلى.

أسباب الصداع النصفي أثناء الحمل

بالإضافة إلى التغيرات الهرمونية أثناء الحمل، فإنّ الصداع قد يكون نتيجة لواحد أو أكثر من الأسباب التالية:

  • زيادة حجم الدم الذي ينتجه الجسم.
  • قلّة ساعات النوم.
  • التوقف عن تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين، مثل: الصودا القهوة، والشاي،.
  • انخفاض مستوى السكر في الدم.
  • اصابة الجسم بالجفاف.
  • الشعور بالضغط والتوتر.
  • القلق أو الاكتئاب.
  • في حالة ضعية الجسم السيئة التي تكون نتيجة ازدياد حجم الطفل.
  • المعاناة من الإمساك.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • التعب العام.
  • احتقان الجيوب الأنفيّة.
  • وجود نوع من الحساسية.
  • الإجهاد البصريّ.
  • الجوع.
  • شرب الكافيين بكميات كبيرة.

أنظر أيضاً: رجيم المرأة الحامل في شهر رمضان

محفزات الصداع النصفي خلال الحمل

محفزات الصداع النصفي خلال الحمل
محفزات الصداع النصفي خلال الحمل

هناك مجموعة من العوامل والمحفّزات التي تؤدي بدورها إلى الاصابة  بالصداع لدى النساء الحوامل اللاتي يعانين من مرض الشقيقة، ومن هذه المحفزات مايلي:

  • حلوى الشوكولاتة.
  • لبن الزبادي.
  • بعض أنواع المكسرات، كالفول السوداني.
  • الخبز.
  • الكريمة الحامضة.
  • اللحوم المحفوظة.
  • الجبن القديم.
  • التوقف عن شرب الكافيين.
  • تجنب مادة غلوتامات أحادية الصوديوم التي توجد  في بعض الأطعمة.
  • مادتا النتريت  وبال والنترات  الموجودتان في اللحوم المصنعة، مثل النقانق، والسلامي.
  • المُحليّات الصناعية.
  • بعض أنواع الفواكه الطازجة مثل: البابايا، والأفوكادو، الموز، والحمضيات.
  • السمك المدخّن.
  • الدخان الناتج عن منتجات التبغ.
  • التعرّض للحرارة أو البرودة الشديدة.
  • الروائح القوية.
  • الأضواء الساطعة القوية.
  • الأصوات المرتفعة.
  • شاشات الحاسوب وشاشات الأفلام.
  • ممارسة الرياضة بشكل مُفرط او مفاجئ.
  • النقاشات والجدال والتوتر

  أنظر أيضاً: رجيم البيض المسلوق

تأثير الحمل على الصداع النصفي

يتحسن الصداع النصفي أو يختفي لدى 60 إلى 70٪ من النساء، خاصة خلال الثلثين الأخيرين من الحمل. ظاهرة يمكن تفسيرها جزئيًا بغياب التقلبات الهرمونية المرتبطة بالدورة الشهرية.

في بعض الأحيان تحدث النوبة الأولى من الصداع النصفي أثناء الحمل، ومن وقت لآخر يتم تضخيم نوبات الصداع النصفي خلال الأشهر الثلاثة الأولى. لسوء الحظ، بعد الولادة، تعود وتيرة الصداع النصفي عمومًا إلى نفس ما كانت عليه قبل الحمل وهذا، من الأسبوع الأول بعد الولادة.

الوقاية من الصداع النصفي أثناء الحمل

الوقاية من الصداع النصفي أثناء الحمل.
الوقاية من الصداع النصفي أثناء الحمل.

يمكن  للمرأة للحامل من اتباع مجموعة من التدابير الوقائية من اجل للحدّ من الشعور بالصداع خلال الحمل، ومنها:

  • الاعتماد على نظام غذائيّ صحيّ ومتوازن خلال فترة الحمل.
  • الحصول على القسط الكافي من النوم يومياً.
  • تجنب بعض محفزات الصداع، من بعض المواد والتطعمة والروائح وغيرها .
  • ممارسة التمارين الرياضية المتوسطة الشدة.
  • حول السيطرة على التوتر والضغط العصبيّ.
  • تناول وجبات متعددة  من الطعام الصحي والمتوازنة بشكل منتظم خلال اليوم، من اجل  تفادي هبوط مستوى السكر في الدم.
  • حول شرب كميات كبيرة من الماء، التي يجب ان تتجاوز 8 أكواب على الأقلّ يومياً.
  • خلال الوقوف والجلوس انتبه لوضعية الجسم، حيث تكون مستقيمة.
  • استخدام سماعات الأذن لتجنب الاصوات المزعجة.
  • حاول ارتداء النظارات الشمسية من اجل الحدّ من التعرض للضوء.

اكتشف: مراحل نمو الجنين

كيف يمكن التغلب على الصداع النصفي خلال الحمل؟

يمكن لأشياء صغيرة أن تقلل من تكرار أو شدة الصداع وبشكل أكثر تحديدًا الصداع النصفي أثناء الحمل.

  • يمكنك استخدام ضمادة باردة مبللة لتطبيقها على  الجمجمة. بنفس الطريقة، يمكن أن يؤدي رش وجهك بالماء البارد إلى تخفيف الألم.
  • تجنب الجفاف واشرب بشكل متكرر.
  • ممارسة النشاط البدني بانتظام: فهو يقلل من التوتر والتوتر في أصل الأزمة.
  • جرب تقنيات الاسترخاء مثل اليوجا أو التأمل. لتقليل توتر العضلات، احصل على تدليك.

ما علاج الصداع النصفي للحامل؟

بعض النساء الحوامل يعانين من نوبات الصداع النصفي أكثر حدة يجب معالجتها بالأدوية. يُمنع استخدام العديد من الأدوية أثناء الحمل والرضاعة، بما في ذلك العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs) والأسبرين حسب مرحلة الحمل.

سيصف لك طبيبك الأدوية التي لا  تشكل أي خطر على الجنين . هو أساسا الباراسيتامول. إذا ثبت عدم فعاليته، يمكن تناول أدوية أخرى من وقت لآخر حسب مدة الحمل. في حالة الغثيان أو القيء، سيتم تنفيذ العلاج لتقليل أهميتها. لاحظ أنه إذا تم وصف علاج أساسي قبل الحمل، فيجب فحصه من قبل الطبيب المعالج للتأكد من أنه متوافق مع الحمل، أو المحول إذا لزم الأمر.

إقرأ: ما هو الحمل خارج الرحم؟

احذري العلاج الذاتي للصداع النصفي خلال الحمل

احذروا العلاج الذاتي للصداع النصفي خلال الحمل
احذروا العلاج الذاتي للصداع النصفي خلال الحمل

كما هو الحال مع الأمراض الأخرى التي تحدث أثناء الحمل، فإن العلاج الذاتي هو يمثل خطر على الجنين، لأنه قد يعرض الجنين للمخاطر. من الأفضل طلب المشورة من طبيبك العام أو طبيب النساء والتوليد أو القابلة أو الصيدلي قبل تناول أي دواء.

أنظر أيضاً: نظام اتكنز الغدائي

ما هو الفرق بين الصداع النصفي والصداع؟

من المهم فهم الفرق بين هذين الاضطرابين الصداع. يعاني معظم الناس من صداع في مرحلة ما من حياتهم. ومع ذلك ، فإن الصداع النصفي هو حالة متكررة ، وغالبًا ما تكون منهكة ، ويصيب 1 من كل 7 أشخاص ، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

عادة ما يكون الصداع قصير الأمد ، ويستمر لبضع ساعات – على الرغم من أنك قد تختبرها في مجموعات لعدة أيام في كل مرة. يتميز الصداع بضغط خفيف إلى شديد أو وجع على جانبي الرأس.

اعتمادًا على نوع الصداع الذي تعاني منه ، قد تختلف الأسباب:

  • الضغط العصبى
  • شد أو إجهاد العضلات
  • الجيوب الأنفية أو المرض

من ناحية أخرى، يمكن أن تستمر نوبات الصداع النصفي في أي مكان من ساعات إلى أيام وتتسبب في رد فعل أكثر حدة من الصداع. في الواقع ، يصاحب الصداع النصفي عدة أعراض غير آلام الرأس:

  • الغثيان
  • ألم خلف العينين أو الأذنين
  • الحساسية للضوء
  • فقدان مؤقت للرؤية
  • رؤية بقع أو ومضات من الضوء
  • التقيؤ

في حين أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد السبب الدقيق للصداع النصفي، فقد أصبح من الواضح أن هذه الحالة تنبع من الجهاز العصبي. وبشكل أكثر تحديدًا، إنه عدم استقرار في كيفية تعامل الدماغ مع معلومات حسية معينة.

تتضمن بعض هذه المحفزات الحسية ما يلي:

  • أضواء ساطعة
  • ضجيج عالي
  • التوتر أو القلق
  • الكحول
  • التغيرات الهرمونية

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى